في مقهى المساء ٢

في مقهى المساء ٢

رائحة الفشل هنا منتشرة،
ولا وجود لرائحة الحب!
العشاق لا يأتون إلى هنا،،
هنا يأتي المفارقون، اللامبالون أو الذين لم يمتحنهم الله بالتسائل المستمر.
الذين فقدوا الأمل في معرفة لماذا الله يبقيهم أحياء إلى الآن.
من يريدون أن يبددو ملل الحياة،،
أو شخص بغيض يحدق في الجميع ويحلل تصرفاتهم ملابسهم وضحكاتهم بطفيلية، مثلي.

Advertisements

One thought on “في مقهى المساء ٢

  1. جميل أن تراقب الآخرين من حولك من دون ان تضايقهم..لكي تحاول أن تحلل تصرفاتهم، ضحكاتهم و انفعلالتهم، كنت اتضايق من ده الشي ايام اول، ما احب اراقب احد لكني اكتشفت انها ممارسة تجعلك تستوعب اننا كلنا مختلفين، ولدينا قصص كثيرة…حتى لوكانت حياتنا مملة، رتيبة…هناك حتماً قصص نستطيع أن نرويها بأسلوبنا الخاص.

    لا تغيب بكتاباتك عننا لوسمحت 🙂

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s